المعلم يوسف الشهير بـ أبو طارق

بدأ المعلم يوسف الشهير بـ« أبوطارق »، صاحب أشهر محلات الكشرى فى مصر عمله من خلال عربة كشرى صغيرة ورثها عن والده فى شارع شامبليون وسط القاهرة.
كان الأب ينتقل إلى عمله اليومى من حى الشرابية، حتى امتلك أكبر مطعم كشرى فى المنطقة، وبعد سنوات من العمل فى مصر، ورفض افتتاح فروع أخرى للمطعم يسعى الأبناء لافتتاح فروع فى فرنسا ودبى.
يبدأ المعلم يوسف « أبوطارق » يومه بالسير فجراً من مسكنه فى عمارة يعقوبيان، متجهاً إلى شامبليون؛ ليشرف على عماله الذين دربهم بنفسه وأعطاهم سر الخلطة، ويتذوق الطعم النهائى لمكونات طبق الكشرى، ثم يتولى ابنه طارق الإدارة طوال اليوم.
لم يكن « أبوطارق » يرغب فى افتتاح مطعم، والخروج من حيز عربة الكشرى الضيق، ولكن مع مرور السنين ورغبة أبنائه مشاركته فى العمل، رضخ للفكر الجديد، وافتتح مطعمه الأول بنفس المنطقة عام 1991.
وتوالت ضغوط الأبناء على الأب للتوسع وبناء أدوار إضافية لتلبية الطلب، والإقبال المتزايد على المحل، واستخدم طارق الابن الكثير من الحيل لإقناع والده بزيادة عدد أدوار المحل، خاصة أن التوسع بنفس المبنى لن يشكل عائقاً أمام إشراف «المعلم» على إعداد الطعام بنفسه يومياً، وهكذا تم بناء الأدوار الثانى والثالث والرابع، ومن المقرر افتتاح الدور الخامس بحلول عيد الفطر المقبل بتكلفة وصلت 500 ألف جنيه.

More Info